أنت هنا

المقدمة

      تعيش جامعة الملك سعود  فى الوقت الحالي طفرة معلوماتية وتقنية،  غيرت طرق وأساليب البحث والتواصل بين منتسبيها، و بالأخص مع  ظهور خدمات جديدة تمثلت فى إفراد مواقع متخصصة لكافة مراكز المعلومات والعمادات والكليات بالجامعة.

        وتسعى جامعة الملك سعود دائماً علي أن يكون لها دورًا ريادياً في إرساء دعائم مجتمع المعلومات الذي يستخدم التكنولوجيا الحديثة لدفع عجلة البحث العلمى وإعداد جيل من الطلاب لديه المهارة والقدرة على التواصل، وتقدم مواقع وصفحات جامعة الملك سعود على الويب عددا متزايدا من الخدمات المباشرة على الإنترنت بما في ذلك نشر الأخبار والمعلومات، فضلا عن موارد التعلم لمجموعة واسعة من المستخدمين (الطلاب الحاليين والمحتملين، والموظفين، والآباء، الخ). ولذلك فمن واجب الجامعة ضمان أن تكون هذه الموارد على شبكة الإنترنت يمكن الوصول إليها من قبل الجميع مهما كانت قدراتهم أو إعاقاتهم. وعندما تكون صفحة الويب في متناول الجميع فهذا يعني أنه يسهل الوصول إليها وفهمها من قبل الجميع، بغض النظر عن القدرات، والموقع، والخبرة، والتقنية. وانطلاقاً من دورها الريادي، فإن الجمعة تسعى من خلال طرح الدليل الحالى الى التهيئة لجعل صفحات الويب التابعة للجامعة في متناول الجميع تحت مسمى "دليل الجامعة لمنالية الويب".

وهى الخطوة الاولى فى درب إقرار سياسة الجامعة لمنالية الويب، وتأتي سياسة الجامعة لمنالية الويب  كامتداد طبيعي لسياسات وخطط الجامعة التي تهدف لتهيئة الحرم الجامعي للجميع بما فيهم الأفراد ذوي الإعاقة من خلال التزام جامعة الملك سعود بتقديم كل ما يلزم لتسهيل وصول أعضائها من طلاب، وأعضاء هيئة تدريس، وزائرين والاستفادة من البرامج، والخدمات، والفرص التي تقدمها إلى أقصى حد ممكن. وتهدف سياسة الجامعة لمنالية الويب تحقيق الأهداف التالية :

·       وضع إطار قانوني لضمان أن محتويات صفحات الجامعة الالكترونية متاحة لكل من يرغب في الوصول إليها، امتثالاً للقوانين الدولة والمبادئ الأخلاقية، وتطبيقاً لمبادئ التصميم الشامل في الحرم الجامعي.

·       تمكين جميع صفحات الويب التي تحتوي على معلومات رسمية للجامعة والتي تم إنشاءها وتحديثها، أو تعديلها بعد التاريخ الفعلي لهذه السياسة متوافقة مع المعايير الوصول والاستخدام العالمية.

·       وضع حد أدنى من معايير الوصول والاستخدام لصفحات ويب جامعة الملك سعود المقدمة للمجتمع.

·       شجيع مصممي صفحات الويب على تخطي الحد الأدنى من المعايير لعزيز  الوصول والاستخدام للويب لكل مجتمع الجامعة.

·       جعل فرص الأفراد ذوي الإعاقة متساوية، إلى أقصى حد ممكن، مع الأفراد غير المعاقين في الاستفادة من الفرص، والمعلومات، والخدمات المقدمة على صفحات الجامعة الالكترونية.

 

ويمكن التعرف على المزيد من الموضوعت المرتبطة من خلال الروابط التالية:-

أنواع الإعاقة والتقنيات المساعدة للوصول للويب.

استخدام برمجيات قراءة الشاشة لتقييم امكانية الوصول.

الاعتبارات الفنية لبناء مواقع الويب لذوى الاحتياجات الخاصة.