أنت هنا

التمهيد

تعتبر المواقع الالكترونية القابلة للوصول من أهم التطبيقات التقنية لإتاحة الخدمات الالكترونية من خلال شبكة الإنترنت ، ولإنتاج مواقع ويب قابلة للوصول يمكنها من اختزان مواد إخبارية وثقافية منتقاة و مثيرة للاهتمام ، وقائمة على التفاعل بين المستخدمين و تسمح لهم بتبادل و مشاركة المعلومات فيما بينهم، و تتيح فرصاً ملموسة لتقديم الخدمات حيث أنها لا تتعامل فقط مع النص المكتوب وإنما تتعامل مع النص المكتوب و الصوت المسموع و الصورة الثابتة أو المتحركة بما يدعم  و ييسر عملية تقديم الخدمة بطريقة تناسب جميع المستخدمين وتراعي خصائصهم وحاجاتهم الفردية. يمكنك مشاهدة الفيديو بالضغط على الرابط

 

ولتطبيق مبادئ قابلية الوصول للويب يجب أن تضع فى اعتبارك عند التصميم النقاط التالية:-

أولاً: قابلية الوصول لقالب الموقع : وهى تمثل التنظيم المنطقي للوصول للمعلومات والخدمات والمواد من خلال القوائم والإطارات و والنماذج والجداول.

ثانياً: قابلية الوصول للمحتوى : والتى تعنى إمكانيه الوصول الى البيانات والمعلومات التى يهدف اليها الموقع ، سواء كانت هذه البيانات فى قالب نص أو صورة أو لقطة فيديو او صور متحركة.

ثالثاً: التوافق مع متصفحات الويب: وهذا يعنى امكانية تصفح الموقع الالكترونى من خلال متصفحات الويب المختلفه دون أختلاف فى شكل العرض أو حدوث مشكلات فى المحتوى.

رابعاً: التوافق مع التقنيات المساعدة: بمعنى إمكانية الوصول للخدمات والمحتوى دون أخطاء من خلال استخدام برمجيات قراءة الشاشة أو أجهزة التفاعل الالكترونية مع المعاقين مثل لوحة المفاتيح البديله أو جهاز البريل سينس Braille Senseالخاص بالمكفوفين. 

و تعد الصفحة الحالية محاولة للتعرف على الاعتبارات الفنية اللازمة لإنتاج مواقع ويب تتضمن نصوص ووسائط متعددة وفى نفس الوقت قابلة للوصول ومتوافقة مع المبادئ التوجيهية للنفاذ إلى محتوى الويب   (WCAG2.0) بما يضمن تيسير الاستخدام وتقديم خدمات المواقع الالكترونية لذوى الاحتياجات الخاصة

 

أولاً: قابلية الوصول لقالب الموقع :

تعد قابلية الوصول الى قالب الموقع احد المعايير الهامة لسهولة الوصول للمواقع الالكترونية لذوى الاحتياجات الخاصة حيث ان التنظيم المنطقي لهيكل الموقع يعمل على سهولة الوصول للمعلومات والخدمات والمواد من خلال القوائم والإطارات والنماذج والجداول، كما يوفر ذلك التركيز على محتوى الموقع بشكل افضل ، مما يجعل الموقع ومحتوياته أكثر وضوحا لمحركات البحث، بما في ذلك جوجل وياهو ، بينغ ، الخ، اضغط على الرابط للتعرف على معنى الوصول لقالب الموقع بالفيديو.

ويتم تنظيم هيكل الموقع والتركيذ على الوصول لمحتواه من خلال اتباع مجموعة من المعايير القياسية والتى عملت على وضعها منظمة (W3C)العالمية حيث تعمل بالاشتراك مع  حوالي الـ350 من المنظمات المهتمه في مجال الويب مثل أبل، أدوبي، البي بي سي، كانون، CWI، سيسكو، إيريكسون، جوجل، اتش بي، آي بي إم، إنتل، مايكروسوفت، و العديد غيرها لوضع معايير قابلية الوصول وتطويرها من خلال تلك الشركات.

ويتحدد الغرض الرئيسى من إيجاد هذه المنظمة فى أربع أهداف رئيسية هي:

 

-       تمكين جميع الناس من تصفح و استخدام الويب:

أي أن لا تكون هناك أي عوائق تمنع أي شخص مهما كانت حالته أو وضعه أو وضع الجهاز الذي يستخدمه أو لغته أو مكانه الجغرافي أو إن كان عنده عائق عقلي أو جسدي يمنعه من التفكير السليم أو الحركة بسهوله و دون و مشاكل.

 

-       العمل على جعل الويب قابلاً للتصفح باستخدام أي جهاز:

أي أن يكون تصفح الويب ممكناً و سهلاً و لا يوجد به أي عوائق أو مشاكل باستخدام أي جهاز يمكنه الإتصال بالإنترنت و استخدام الويب، و هذه الأجهزة قد زاد عددها بشكل ملحوظ في السنوات القليله الماضيه. بعض هذه الأجهزة هي: أجهزة الهاتف النقال، الهواتف الذكيه، PDA، والأجهزة اللوحيه.

 

-       جعل الويب عباره عن قاعدة للمعرفة:

أي أن تجعل الويب عبارة عن مكان تجتمع فيه المعلومات من كل صوب، و أن تكون هذه المعلومات قابلة للفهم و الإستيعاب من قبل الإنسان و كذلك أجهزة المعالجة.

-  جعل الويب مكان للأمان و الثقة

تطوير بعض من التقنيات التي تعمل على حفظ الأمان و الثقة و الخصوصية بين المتعاملين من خلال الويب بأكبر قدر ممكن.

وترجع المبادرة الى إنشاء هذه المنظمة ووضع المعايير لضمان وجود نوع من التوافقيه بين مصنعي التقنيات المختصه بالويب، فقبل إنشائها قامت العديد من الشركات بأخذ لغة الـHTML و وضع بعض التغييرات عليها و من ثم الخروج بلغه جديده مازالت تسمى الـHTML لكن يوجد فيها الكثير من الاكواد الدخيلة التي لم تكن موجودة في النسخه الأصلية من هذه اللغة. لذا كان السبب من وجود منظمة الـW3C لخلق نوع من المعايير التي يفرض استخدامها على جميع المصنعين، و ذلك لضمان بقاء الويب قابلاً للاستخدام من جميع الناس و باستخدام جميع الأجهزة.

ولتفعيل الوصول الى المحتوى الالكتروني عبر صفحات الويب يجب التوعية لأهمية المعايير القياسية، و اقناع المصممين و المطورين على استخدام هذه المعايير في جميع التصاميم التي يقومون بعملها، و أخيراً بإلزام الشركات المنتجة للمتصفحات و جميع المنظمات الأخرى التي تقدم خدمات عبر الويب على إتباع التوصيات و المعايير و المقاييس التي تنتجها هذه المنظمة و الفائدة من هذه العملية سيكون أثرها ظاهراً على جميع مستخدمي هذه الشبكة من مصممين أو مطورين و الأهم هم المستخدمين العاديين وذوى الاحتياجات الخاصة.

لمعرفة المزيد الضغط على الرابط ثانياً: قابلية الوصول للمحتوى:-

 والتى تعنى إمكانيه الوصول الى البيانات والمعلومات التى يهدف اليها الموقع ، سواء كانت هذه البيانات فى قالب نص أو صورة أو لقطة فيديو او صور متحركة.